فضائل ليلة النصف من شهر شعبان 2017 موعد ليلة النصف من شعبان 2017 /1438 وفضل صيام ليلة نصف شعبان القادمة


فضائل ليلة النصف من شهر شعبان 2017 – من الشهور العظيمة عند الله عز وجل وقد اهتم بها رسولنا الكريم صلوات الله وسلامه عليه، فاكثر فيه الصيام، والدعاء، وأيضا من اكثر الشهور التي ظهرت بها البدع البعيدة كل البعد عن السنة النبوية، والأحاديث الواردة بتلك البدع ضعيفة فيجب الاحتراز لمعرفة فضائل شهر شعبان والأحاديث الصحيحة الواردة به والتحذير من البدع الواردة به بمعرفة الضعيف من الاحاديث.

وتم ليلة الأربعاء 26-4-2017 الموافق 29-7-1438 هـ رؤية هلال شهر شعبان 2017 في كثير من الدول العربية، وعلى الرغم من التقدم الفلكي إلا انه مازالت الكثير من الدول العربية تعتمد في استطلاع بدء الشهر الهجري بالعين المجردة بالرؤية الشرعية لثبوت رؤية هلال شهر شعبان من عدمه، وأعلنت الدول العربية أن غرة شهر شعبان 1438 يوم الجمعة 28-4-2017، وسوف نوضع فضائل شهر شعبان 2017.
شهر شعبان 2017 -1438

أعلنت بعض الدول العربية والإسلامية رسميًا عن موعد غرة شهر شعبان وهي:

دولة الأردن: أعلنت دولة الأردن رسميًا عن تعذر رؤية هلال شعبان، وبذلك يكون يوم الخميس 27-4-2017 م المتمم لشهر رجب الموافق 30 رجب 1438 ، ويكون يوم الجمعة 28-4-2017 هو الأول من شهر شعبان المبارك.
وفي مصر: أعلنت دار الإفتاء عن تعذر رؤية الهلال الليلة وبذلك يكون الخميس متمم لشهر رجب 1438، وأول شعبان يوم الجمعة 28-4-2017.
وفي السعودية تعذر رؤية الهلال لوجود غبار يؤثر على الرؤية.

فضل شهر شعبان

شعبان من الشهور التي كان يكثر فيها النبي صلى الله عليه وسلم الصيام بعد شهر رمضان، وهناك من الأحاديث الصحيحة الواردة في الصحيحين البخاري ومسلم ما يؤكد ذلك منها:

حديث عائشة رضي الله عنها انها قالت: [ ما رأيت رسول الله استكمل شهر قط إلا رمضان، وما رأيته في شهر أكثر صياماً منه في شعبان] رواه البخاري (1969)، ومسلم (1156).

ومن فضائل الشهر

أن النبي كان يكثر من الصيام به.
أن النبي كان يكثر من العبادة والاستغفار فيه.
أن به ليلة النصف من شعبان يستجاب الدعاء بها.
أنه شهر ترفع فيه الأعمال إلى الله.

والخلاف حول صيام نصف شعبان

حيث ورد حديث عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: [إذا انتصف شعبان فلا تصوموا حتى يكون رمضان]، وقد اختلف العلماء حول هذا الحديث:

صححه أحمد وأبو داوود والترمزي والنسائي والحاكم وابن ماجه وابن حبان.
ضعفه أحمد وأبو زرعة وابن مهدي والأثرم وكثيرون.
وأخذ بهذا الحديث المذهب الشافعي والحنبلي فلا يصومه إلا من كان له عادة الصيام أي انه معتاد صيام الاثنين والخميس فإذا جاء موافقا إحدى اليومين يصومه للعادة، أو من يصوم يومًا ويفطر يومًا، ومن عليه قضاء أو نذر.
ولم يأخذ بهذا الحديث الجمهور وردوه بالأحاديث الصحيحة الواردة في صحيح مسلم والبخاري السابق ذكرها.

فضل ليلة النصف من شعبان

ورد في فضل ليلة النصف من شعبان أن الدعاء بها مستجاب وفقًا لرأي الشافعي بان الدعاء يستجاب في خمس ليالي وهم:

ليلة الجمعة.
ليلة العيدين.
أول رجب.
النصف من شهر شعبان.

وقد وردت أحادث كثيرة منها الصحيح الذي يعتد به ومنها الضعيف المردود ولا يحتج به:
ومن الأحاديث الصحيحة التي يحتج بها:

حديث رواه البيهقي في شعب الإيمان عن أبي ثعلبة الخشني رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: [إذا كان ليلة النصف من شعبان اطلع الله إلى خلقه، فيغفر للمؤمنين، ويملي للكافرين، ويدع أهل الحقد بحقدهم حتى يدعوه] رواه الطبراني، وحسنه الألباني في صحيح الجامع برقم (771).

البدع في شهر شعبان

أن من المبدع في شهر شعبان والتي لم ترد عن الرسول صلى الله عليه وسلم:

إحياء ليلة النصف من شعبان في المساجد وهذه من البدع.
تخصيصها بصيام، ولكن يمكن صيامها مع الأيام القمرية 13، 14، 15، حيث إن حديث تخصيصها بصيام لا يحتج به وهو حديث موضوع: [ إذا كان ليلة النصف من شعبان فقوموا ليلتها وصوموا يومها].
بدعة الصلاة الألفية والتي تصل بها مائة ركعة ويقرأ الإمام بها سورة الإخلاص عشر مرات.
ومن البدع تخصيص النهار بصيام والليل بصلاة لعدم صحة حديث [إذا كانت ليلة النصف من شعبان فقوموا ليلها وصوموا نهارها]
من البدع صلاة 6 ركعات في ليلة النصف بنية رفع البلاء، وطول العمر، وتخصيص قراءة سورة يس والدعاء.

0 التعليقات

إرسال تعليق